توجيهي 2005 في الكرك والطفيلة ومعان بتقدر الان تسجل بكل المواد وتدفع براحتك على نظام الاشتراك الشهري ادخل وعبي طلبك

درس في الطريق

اعتاد هاشم ورفاقه أن يلعبوا في الطريق. في يوم ركل أحدهم الكرة فأصابت طفلا يعبر الطريق مع أخيه ؛ فبكى الطفل. حزن الأولاد ، وتوقفوا عن اللعب.


بعد أيام عاد هاشم ورفاقه إلى اللعب في الطريق. ضرب هاشم الكرة بقوة ، فأصابت سيارة. نزل السائق غاضبا ، وقال : اللعب في الطريق يؤذي المارة ، ويعرضكم للخطر. ثم جاء رجل من المارة وقال للاولات : يا أحبائي ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " (أعطوا الطريق حقه )" ومن حق الطريق ألا نعرض الآخرين للأذى.


ندم الأولاد على ما فعلوا ، ثم تقدموا إلى السائق ، وقالوا : نحن آسفون يا عم ، لن نلعب بعد اليوم إلا في الملعب.


instagram youtube whatsapp