طلابنا 2005 في ماركا لانكم دايما مميزين ادخل وتعرف على مركز جو اكاديمي ماركا اكتر وشوف جو اكاديمي شو محضرتلكم

درس وطني الأردن

تناولت كتابا عنوانه ( وطني الأردن ) . بدأت أقلب صفحاته ، وفجأة أخذني بساط الريح عاليا والفرح يملأ نفسي.


هبط بي البساط عند بحر كبير تحيط به الجبال المزينة وأشجار النخيل. قلت : إنها العقبة ، عروس البحر الأحمر.


عاد البساط وحلق عاليا. هبط في مدينة وردية منحوتة في الصخر ، فيها أفواج السياج يتأملون جمالها. أدركت أنني في مدينة البترا.


تحرك البساط بسرعة ، ووقف عند أكبر قلعة في الأردن ، عرفت جينها أنني في قلعة الكرك.


ركبت بساط الريح مشتاقا إلى زيارة بقعة أخرى، وإذا بصوت أمي تنادي : تعال يا أحمد . حان وقت العشاء.


instagram youtube whatsapp