درس بيعة العقبة (الأولى والثانية)

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في مكة المكرمة يحرص على لقاء القبائل العربية في موسم الحج ؛ ليدعوهم إلى الإسلام ، وفي السنة الحادية عشرة من البعثة التقى ستة رجال من قبيلة الخزرج من أهل يثرب ، وعرض عليهم الإسلام ، فتشاوروا في ما بينهم وأسلموا ، فلما انتهى الحج عادوا إلى المدينة المنورة حاملين رسالة الإسلام 


أولا : بيعة العقبة الأولى 
في موسم الحج العام التالي قدم إلى مكة المكرمة اثنا عشر رجلا من قبيلتي الأوس والخزرج ، فالتقوا بالنبي صلى الله عليه وسلم في مكان يُسمى " العقبة" ، فأعلنوا إسلامهم ، وبايعوه

على أمور أهمها : 


1)ألا يشركوا بالله شيئا .

 
2)ألا يسرقوا .

 
3)ألا يكذبوا . 


4)أن يطيعوا الرسول صلى الله عليه وسلم .

 
وعندما أرادوا العودة إلى المدينة المنورة طلبوا من النبي صلى الله عليه وسلم أن يُرسل معهم من يُعلمهم دينهم ، فاختار الصحابي الجليل مصعب بن عمير رضي الله عنه ، فلُقب أول سفير في الإسلام . 


ثانيا : بيعة العقبة الثانية


انتشرت دعوة الإسلام في المدينة المنورة على يد مصعب رضي الله عنه بسبب حكمته في

الدعوة ، وحسن أسلوبه ، ورفقه ولينه ، وقدرته على الإقناع ، فم يبق بيت فيها إلا دخله

الإسلام ، وبعد سنة قدم إلى موسم الحج ثلاثة وسبعون رجلا وامرأتان من المدينة المنورة ،

فالتقى النبي صلى الله عليه وسلم بهم في العقبة ، ومعه عمه العباس فبايعهم على ما

بايع عليه أهل البيعة الأولى ، بالإضافة إلى أمور منها : 


1)نُصرة الإسلام وحماية النبي صلى الله عليه وسلم .

 
2)النفقة في سبيل الله .


• وبعد بيعتي العقبة الأولى والثانية أصبح للإسلام أنصار خارج مكة المكرمة ، مما سهّل الهجرة إلى المدينة المنورة . 

instagram youtube whatsapp