اليوم الساعة 9:00 مساء بث ارشادي ما قبل مرحلة الثانوية جيل 2005 مع أ.حسام عياش و أ.محمد دودين اضغط هنا

درس فضائل العلم

الاستماع

1ـ ما اسْمُ الخَليفَةِ الَّذِي تَحَدَّثَ عَنْهُ النَّصُّ؟ عُمَرُ بْنُ عَبْدِ العَزيزِ.

2ـ لِماذا جاءَتِ الوُفودُ إِلى الخَليفَةِ؟ لِتَهْنِئَتِهِ.

3ـ مَنِ الَّذي تَقَدَّمَ إلى مُخاطَبَةِ الخَليفَةِ؟ غُلامٌ صَغيرُ السِّنِّ.

4ـ هاتِ نَصيحَةً مِنَ النَّصائِحِ الَّتِي قُدِّمَتْ لِلخَليفَةِ. فَلا يَغُرَنَّكَ حِلْمُ اللهِ عَنْكَ.

5ـ ما الفِكْرَةُ الرَّئيسَةُ في النَّصِّ؟ المَرْءُ بقلبه ولسانه لا بِسنِّه.


القراءة

الأداء القرائي
1- ما المعني الذي أداه التزام علامة الترقيم( الفاصلة)؟ دعاء الغلام للأصمعي أن يرحمه الله.
- لو قرأت الجملة السابقة متصلة دون توقف، فماذا يصبح معنى الجملة؟ يتغير المعنى ويصبح سلبيًّا أي أن الغلام يدعو على الأصمعي بألّا يرحمه الله.

المعجم والدلالة
2- فَرِّقْ في المَعْنَى بَيْنَ ما تَحْتَهُ خَطٌّ في كُلِّ جُمْلَتَيْنِ مُتَقابِلَتَيْنِ مِمّا يَأْتي:
* قالَ الأَصْمَعِيُّ: قُلْتُ لِغُلامٍ حَدَثِ السِّنِّ: زمن الشَّبابِ وأَوَّلِ العُمُرِ.
– مَعْرَكَةُ الكَرامَةِ حَدَثٌ تاريخِيٌّ ناصِعٌ: أَمْرٌ يَحْفَظُهُ(يُسَطِّرُهُ) التّاريخُ.
* أَخافُ أَنْ يَجْنِيَ عَلَيَّ حُمْقِي: يرْتَكَب ذَنْبًا.
– يَجْني النّاسُ ثِمارَ الزَّيْتونِ في تِشْرينَ الثّاني: يَقْطِفُ.

3- اسْتَخْرِجْ مِنَ الفِقْرَتَيْنِ الأولى والثّانِيَةِ مِثالَيْنِ عَلى التَّضادِّ؟
الأولى: تُذْهِبُ / يُبْقِى. والثّانِيَة: لا تُلاعب / لاعِبْه.

الفهم والاستيعاب والتحليل

1-
بَعْدَ قِراءَتِكَ الحِوارَ الّذي دارَ بَيْنَ الأَصْمَعِيِّ والغُلامِ أَجِبْ عَمّا يَأْتي:
أ‌- بِمَ أَجابَ الغُلامُ عَنْ سُؤالِ الأَصْمَعِيِّ؟ قالَ: لا، رَحِمَكَ اللهُ. 
   ب- عَلامَ يَدُلُّ جَوابُهُ؟ يَدُلُّ جَوابُهُ عَلى فِطْنَتِهِ وَسُرْعَةِ بَديهَتِهِ.
ت- هَلْ تَتَّفِقُ مَعَ رَأْيِ الغُلامِ؟ نعم، أتفق معه.
2- لِماذا رَفَضَ جَعْفَرُ بْنُ يَحْيى اللَّعِبَ مَعَ أَخيهِ بِالشِّطْرَنْجِ في المرَّةِ الأولى، بَيْنَما رَضيَ بِذلكَ في الثّانِيَةِ؟
رَفَضَ جَعْفَرُ اللَّعِبَ مَعَ أَخيهِ في المرَّةِ الأولى: خَوْفًا مِنْ أَنْ يَغْلِبَ أَخاهُ فَيُخْجِلَهُ. وَرَضيَ بِذلكَ في الثّانِيَةِ لقَوْلِ أَبيه: لاعِبْهُ وأَنا مَعَكَ. فَلَمْ يَسُرُّهُ أَنْ يَكُونَ أَبوهُ وإِيّاهُ عَلى أَخيهِ.

3- ذَكَرَ جَعْفَرٌ أَمْرَيْنِ مَنَعاهُ مِنْ إِدْخالِ السُّرورِ عَلى قَلْبِ أَبيهِ بَمُلاعَبَةِ أَخيهِ . ما هُما ؟ وَهَلْ هَذانِ الأَمْرانِ مُقْنِعانِ في رأيِكِ ؟
أَحَدُهُما أَنَّهُ إِنْ لاعَبَهُ وَغَلَبَهُ أَخْجَلَهُ، وثانيهما أنه لَمْ يَسُرُّهُ أَنْ يَكُونَ أَبوهُ وإِيّاهُ عَلى أَخيهِ.
- هَلْ هَذانِ الأَمْرانِ مُقْنِعانِ في رأيِكِ ؟ يُترك لرأي الطالب

4- ما دَلالةُ قَوْلِ الحَسَنِ بنِ الفَضْلِ : فَلَسْتُ بِأَصْغَرَ مِنْ هُدْهُدِ سُلَيْمانَ؟
لَيْسَ المَرْءُ بِالسِّنِّ، وإِنَّما بِقَلْبِهِ وَلِسانِهِ.

5- هاتِ مِنَ الدَّرْسِ ما يُفيدُ مَعْنى قَوْلِهِ تَعالى : وَفَوۡقَ كُلِّ ذِي عِلۡمٍ عَلِيمٞ ٧٦  سورة يوسف
أَحَطْتُ بِما لَمْ تُحَطْ بِهِ.

6- اشْرَحْ قَوْلَ الغُلامِ: أَخافُ أَنْ يَجْنِيَ عَلَيَّ حُمْقِي جِنايَةً تُذْهِبُ مالي، ويبقى علي حمقي.
أَي: أَخافُ أَنْ أَرْتَكِبَ ذَنْبًا بِسَبَبِ حُمْقي؛ فَيَذْهَبُ مالي.

التراكيب والأساليب اللغوية

1- ثَنِّ الْكَلِماتِ الآتِيَةَ: سَيّارَةٌ، طِفْلٌ، كِتابٌ، مُعَلِّمَةٌ.
المُفْرَدُ: سَيّارَةٌ طِفْلٌ كِتابٌ مُعَلِّمَةٌ
المُثَنّى: سَيّارَتانِ طِفْلانِ كِتابانِ مُعَلِّمَتانِ

2- أَكْمِلِ الفَراغَ في ما يَأْتي مِمّا وَرَدَ بَيْنَ القَوْسِيْنِ:
أ- حَفِظَ سامِرٌ قَصيدَتَيْنِ (قَصيدَتَيْنِ، قَصيدَتانِ).
ب- عادَ المُسافِرانِ (المُسافِرَيْنِ، المُسافِرانِ).
ت- سَلَّمْتُ عَلى المُعَلّمَيْنِ (المُعَلّمَيْنِ، المُعَلِّمانِ).
ث- كَتَبَتْ فاطِمَةُ  قِصَّتَيْنِ (قِصَّتانِ، قِصَّتَيْنِ).
ج- الوالِدانِ  مُطاعانِ (مُطاعانِ، مُطاعَيْنِ).

3- هاتِ مُثَنّى( صَديق) ثُمَّ ضَعِ المُثَنّى في جُمْلَتَيْنِ مُفيدَتَيْنِ، يَكُونُ في الأولى مَرْفُوعًا وَفي الثّانِيَةِ مَنْصوبًا.
مُثَنّى(صَديق): صَديقانِ: سافَرَ الصَّديقانِ/ رِأَيْتُ الصَّديقَيْنِ.

4- مَيِّزِ المُثَنّى مِنْ غَيْرِهِ مِمّا كانَتْ أَلِفُهُ وَنونُهُ غَيْرَ زائِدَتَيْنِ في ما يَأْتي:
قالَتْ نِسْرينُ(لَيْسَ مُثَنّى) لِأُخْتِهَا حَنانِ(لَيْسَ مُثَنّى): لَقَدْ ذَكَرَتْ وَصيّةُ لُقْمانَ(لَيْسَ مُثَنّى) أَنَّ بِرَّ الوالِدَيْنِ(مُثَنّى) مُرْتَبِطٌ بِعِبادَةِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ، فلَيْتَ كُلَّ إِنْسانٍ(لَيْسَ مُثَنّى) يَعْمَلُ بِما جاءَ فيها.
الكِتابَةُ: أَلِفَ التَّفْريقِ.

التَّدْريباتُ:
1ـــ أَكْمِلِ الفَراغَ في ما يَأْتي كَما في المِثالِ الأَوَّلِ:
ــ أَشادَ القائِدُ بِجُهُودِ القُّواتِ المُسَلَّحَةِ الأُرْدِنيَّةِ- الجَيْشِ العَرَبيِّ في حِفْظِ السَّلامِ.
ــ القادَةُ أَشادُوا بِجُهُودِ القُواتِ المُسَلَّحَةِ الأُرْدُنيَّةِ- الجَيْشِ العَرَبيِّ في حِفْظِ السَّلامِ.
ـ ـــ مَثَّلَ المُغْتَرِبونَ الوَطَنَ في غُرْبَتِهِمْ.        ــ المُغْتَرِبونَ مَثَّلوا الوَطَنَ في غُرْبَتِهِمْ
ـــ الْتَزَمَ السّائِقُ بِالسُّرْعَةِ المُحَدَّدَةِ.       ــ السّائِقُونَ الْتَزَموا بِالسُّرْعَةِ المُحَدَّدَةِ .

2ــ هاتِ مُضارِعَ الأَفْعالِ الماضِيَةِ الآتِيَةِ:
رَجا: يَرْجو.      دَعا: يَدْعو.        سَما: يَسْمو.

3ــ خاطِبِ الجِمْعَ المُذَكَّرَ بِالجُمْلَتَيْنِ الآتِيَتَيْنِ:
ــــ حافِظْ عَلى نَظافَةِ المُمْتَلَكاتِ العامَّةِ. حافِظوا عَلى نَظافَةِ المُمْتَلَكاتِ العامَّةِ.
ــــ أَدِّ عَمَلَكَ بِإِخْلاصٍ وَأَمانَةٍ. أَدّوا عَمَلَكم بِإِخْلاصٍ وَأَمانَة

instagram youtube whatsapp