عروض الجمعة البيضاء من اليوم و لغاية يوم السبت اضغط هنا

درس نشأة الإمارة الأردنية عام 1921

الأوضاع السياسية والأمنية في الأردن قبيل تأسيس الإمارة


أصبحت منطقة الأردن تعاني من فراغ سياسي بعد انهيار الحكم الفيصلي في سورية عام 1920م، فظهرت زعامات محلية لفرض الأمن والنظام ، أُطلق عليها اصطلاحا الحكومات المحلية.


بعض الحكومات المحلية

1- حكومة السلط

برئاسة مظهر أرسلان ، يساعده مجلس شورى من شيوخ العشائر.


2- حكومة عجلون

برئاسة علي خلقي الشرايري ، يساعده مجلس شيوخ العشائر.


3- حكومة الكرك

برئاسة رفيقان المجالي، يساعده مجلس عال مكون من شيوخ العشائر.


خصائص الحكومات المحلية 

1- لم تكن تحمل صفة دولية.

2- محدودية مواردها المالية؛ لأنها لم تنجح في جمع الضرائب وفرض الأمن ، وقد تنوعت أنظمتها الإدارية والسياسية.

3- قامت أغلبها على أسس عشائرية ، وانتهت بتأسيس الإمارة الأردنية.


نشأة الإمارة الأردنية 

كان الأردن قبل عهد الإمارة جزءا من ولاية دمشق التابعة للدولة العثمانية ، وبعد قيام الثورة العربية الكبرى، وهزيمة الأتراك ، وانهيار الحكم الفيصلي ، نشأت إمارة شرق الأردن بزعامة الأمير عبدالله بن الحسين.


قد أُعلن عن تأسيس إمارة شرق الأردن عام 1921م ، وسميت حكومة الشرق العربي وأصبحت تضم ثلاث مقاطعات هي عجلون والسلط والكرك، ثم أُلحقت بها مقاطعة معان في 25 حزيران 1925م ، وبقيت الإمارة تحتفظ بهذا الاسم حتى عام 1928م ؛ إذ صدر قانون التشكيلات الإدارية الجديد، أصبح اسمها الرسمي إمارة شرق الأردن، وقد احتفظت به حتى إعلان الاستقلال في 25 أيار 1946م.