الفصل الثاني من جواكاديمي مادتين فصل ثاني ب 70دينار, وال3 مواد فصل تاني ب 100 دينار اضغط هنا

درس الحموض

تتميز الحموض بطعمها الحامض (الطعم اللاذع) ولعل ذلك هو مصدر اسمها ، فكثير من المواد الغذائية التي نتناولها أو نستخدمها في طعامنا ، كالخل ، وعصير الليمون ، والبرتقال ، واللبن لها طعم حمضي ؛ وذلك لاحتوائها على مواد كيميائية نطلق عليها اسم الحموض.


ولا تقتصر الحموض على التي توجد في المواد الغذائية، فهناك العديد من المواد المحضرة في المختبر والصناعة تصنف على أنها حموض ، ولكن معظم هذه المواد يحظر تذوقها لأنها كاوية أو حارقة للجلد والأنسجة ، فيجب التعامل معها بحذر شديد.

يبين الجدول الحموض المألوفة والمواد التي تحتويها


صفات الحموض

الحموض تغير ورقة عباد الشمس الزرقاء إلى اللون الأحمر ، كما أنها تتفاعل مع الفلزات وينتج عن ذلك غاز الهيدروجين.

الحموض مواد كهرلية تتأين عند إذابتها في الماء ، وينتج عند تأينها أيونات الهيدروجين وأيونات اخرى سالبة تختلف باختلاف الحمض ؛ مما يجعل محاليلها المائية موصلة للتيار الكهربائي.


قوة الحموض

يوصف الحمض بأنه قوي أو ضعيف اعتمادا على درجة تأينه في الماء ، فإذا كان الحمض قويا ، كما هو الحال في حمض الهيدروكلوريك فإن مظم جزيئاته تتأين عند إذابته في الماء ؛ مما يؤدي الى تكون كمية كبيرة نسبيا من ايونات H+ فتظهر الصفات الحمضية بشكل قوي وتزداد درجة توصيل محلوله للتيار الكهربائي. وأما إذا كان الحمض ضعيفا كحمض الأسيتيك فإن نسبة قليلة جدا من جزيئاته تتأين وتبقى الجزء الأكبر من الجزيئات دون تأين ولا ينتج إلا كميات قليلة جدا من أيونات H+ في الماء فتضعف الصفات الحمضية للمحلول ويكون توصيل محلوله للتيار الكهربائي ضعبفا.

instagram youtube whatsapp