عروض الجمعة البيضاء من اليوم و لغاية يوم السبت اضغط هنا

درس الدرس الخامس : الوضع المائي في الأردن

أولا : مصادر المياه في الأردن

يعاني الأردن ندرة المصادر المائية ومردُّ ذلك إلى أن أكثر من 1% من مساحته تسوده الظروف المناخية الجافة وشبه الجافة. حيث يعتمد الأردن على مياه الأمطار كمصدر رئيس للمياه التي يسقط معظمها في فصل الشتاء وهي تتذبذب من شهر الى آخر، ومن سنة الى اخرى، ويتبخر ما نسلته تقرب من 85% بعد الهطول.


1- المصادر المائية التقليدية

أ- المياه السطحية

وتتضمن مياه الامطار وتصريف الينابيع والاودية الجارية ومياه الفياضانات الناتجة عن المطر ف فصل الشتاء والسدود.


ب- المياه الجوفية

وهي المياه الموجودة في الطبقات الصخرية الخازنة للمياه في باطن الارض.


التأثيرات السلبية الناجمة عن الاستخراج الجائر للمياه الجوفية

- الهبوط في مناسيب المياه الجوفية في معظم احواض المملكة.

- الارتفاع في ملوحة المياه الجوفية نتيجة الاستخراج الجائر.

- نضوب الينابيع وانخفاض معدلات تصريفها.


2- المصادر المائية غير التقليدية وهي :

- معالجة المياه العادمة وجعلها صالحة لبعض الاستخدامات الصناعية والزراعية.

- معالجة المياه الجوفية المالحة وجعلها صالحة للشرب. 

- الحصاد المائي وهو تجميع مياه الامطار في آبار وخزانات والاستفادة منها.

- اعادة استخدام المياه ، مثل : اعادة استخدام المياه في البيوت والحدائق.


ثانيا : طرق توفير المياه في المنزل واستعمالها بكفاءة.

توفير المياه بأربع طرق :

- عمل الصيانة لوقف التسريب المنزلي.

- تغير السلوك غير الواعي لتوفير المياه.

- تركيب قطع توفير المياه.

- استخدام وتطبيق تقنيات الحصاد المائي.


ومن السلوكيات المطلوبة داخل المنزل :

- تجنب القاء النفايات داخل المرحاض ، لأنك ستحتاج الى مياه اكثر لإزالتها.

- استخدام الكوب لتنظيف الاسنان والحلاقة بدلا من ابقاء الحنفية مفتوحة.