دورة حل اسئله السنوات من سنة 2000 و حتى سنة 2021 في مادة الفيزياء مع الاستاذ أحمد شقبوعة اضغط هنا ولا تنسوا انه بلشنا الفصل الثاني مع جواكاديمي

درس صور من الإعجاز البياني في القرآن الكريم

تعريف الاعجاز البياني  : هو العجز عن الإتيان بمثل هذا القرآن الكريم في دقة نظمه ، وفصاحة ألفاظه ، وبلاغة معانيه وترتيب كلماته وآياته.

• من صور الاعجاز البياني في القرآن الكريم  ما يأتي : 

أولا : الاعجاز البياني في نظم الحرف والكلمة 

حروف القرآن الكريم وكلماته موضوعة في مكانها المناسب بكل دقة ، فلا يصلح أن يحل حرف مكان حرف  ، ومن الأمثلة على ذلك : 

1 ـ الاعجاز البياني في نظم الحرف 

ومثاله قول الله تعالى : (قل سيروا في الأرض ثم انظروا كيف كان عاقبة المكذبين) الأنعام

حيث لا يصلح أن يوضع الحرف (على) مكان الحرف (في) ؛ لأن الكرة الأرضية هي اليابسة بما فيها من ماء وكائنات وموجودات إضافة إلى غلافها الجوي الذي يدور معها ويلازمها ، فأنت حين تطير في الفضاء فإنما تسير في الأرض وليس عليها ؛ ل؟أن الغلاف الجوي واليابسة تحيطان بك فكأنك تسير فيها لا عليها . 


2 ـ الاعجاز في الكلمة 

قول الله تعالى : (يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستأنسوا وتسلموا على أهلها ذلكم خير لكم لعلكم تذكرون) النور.

حيث جاء التعبير في الآية الكريمة بكلمة الاستئناس ، لتدل على معانٍ أعمق مما تدل عليه كلمة الاستئذان ، فالاستئذان يدل على طلب الإذن بالدخول على أهل البيت ، أمكا الاستئناس فيدل على معنى اللطف عند الاستئذان ويشير إلى حسن الطريقة التي يجئ بها الزائر ؛ ما يعطي انطباعا وشعورا لأهل البيت بالاستئناس والترحيب به والاستعداد لاستقباله .


ثانيا : الاعجاز البياني في نظم اللفظ وبلاغة المعنى 

الآية الكريمة بما فيها من حروف وكلمات مفردة وجمل يتآلف بعضها مع بعضها الآخر لتتكامل وتعطي القارئ معنى دقيقا مليئا بالفصاحة والبلاغة  ، ومن ذلك قوله الله تعالى :

(وأوحينا إلى أم موسى أن أرضعيه فإذا خفت عليه فألقيه في اليم ولا تخافي ولا تحزني إنا رادوه إليك وجاعلوه من المرسلين) سورة القصص .

حيث احتوت هذه الآية الكريمة  ـ مع أنها قليلة الكلمات ـ على أمرين ونهيين وخبرين وبشارتين.


ثالثا : الاعجاز البياني في تناسب الآيات والسور القرآنية 

1 ـ التناسب بين بداية السورة وخاتمتها 

ابتدأت سورة الإسراء بتسبيح الله تعالى وتنزيهه عما لا يليق به ، قال تعالى : سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصا) وختمت أيضا بحمد الله وتكبيره وتنزيهه عن الشريك ، قال الله تعلى : (وقل الحمد لله الذي لم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك ولم يكن له وليُ من الذل وكبره تكبيرا) الإسراء .


2 ـ التناسب بين الآيات الكريمة في السورة الواحدة 

من الأمثلة على ذلك سورة الفاتحة ، حيث ابتدأت بحمد الله تعالى الذي خلق العالمين ثم ذكرت صفات الله تعالى التي يتحبب الله بها لعباده ؛ فهو رحيم بالعباد عامة ورحمن بالمؤمنين خاصة ، وحتى لا يغتر الإنسان برحمة الله وحلمه ذكرت الآيات بعد صفة الرحمة أنه سبحانه وتعالى هو المالك ليوم الدين ، وليعلم المرء أنه محاسب على ما يعمل وما دام الله رحيم بعباده وله الملك الحقيقي فعلى المسلم أن يعبده وحده ولا يستعين بغيره ، وأفضل أنواع العبادة التوجه إلى الله تعالى بالدعاء الخالص حيث ختمت سورة الفاتحة بدعاء المسلم ربه أن يهديه الصراط المستقيم وأن يبعده عن سبل الضالين والمغضوب عليهم.


3 ـ التناسب في ترتيب السور القرآنية 

جاءت سور القرآن الكريم مرتبة كما في المصحف الشريف ترتيبا دقيقا ، حتى أنك لتجد تناسقا في تتابع السور القرآنية ، ومثال ذلك ورود سورة الحديد بعد سورة الواقعة حيث افتتحت سورة الحديد بالتسبيح ، قال تعالى : (سبح لله ما في السموات والأرض وهو العزيز الحكيم) الحديد  ، لتتناسب مع خاتمة سورة الواقعة التي جاء في نهايتها قول الله تعالى : (فسبح باسم ربك العظيم) الواقعة .