بلشنا الفصل الثاني

درس الوحدة الحادية عشرة : المحبّة والأُخوة

التعريف بالكاتب

يوسف الغزو كاتب أردني من كتاب القصة، من مواليد عجلون، عضو رابطة الكتاب الأردنين، وأهمّ أعماله القصصيّة: البيت القديم، ووردة في الخريف، والاختيار، وهي المجموعة القصصية التي أُخذت منها هذه القصة. 

ومن رواياته : الصديقان ، ثقوب في الجدار.

ومن مؤلفاته للأطفال : تفاحة آدم ، زهرة برية ، المخترع الصغير.

ومن مؤلفاته الدرامية : طريق السلامة

جو النص

القصة التي بين يديك قصة قصيرة تعالج أهمية المحبة والتضحية في سبيلها، ومحاربة الثأر وسلبياته، وتحدي الصعوبات التي تحول دون الخلاص منه ومواجهتها، وتوحيد الجهود للدفاع عن الوطن. وبطلا هذه القصة هما خالد وسالم اللذان رفضا أن تسيطر عليهما رواسب الحقد واختارا بدلا منها محبة عظيمة تحل بين الضلوع.

القضايا اللغوية

المفعول لأجله

هو مصدر منصوب يبين سبب وقوع الحدث، ويُسأل عنه بـ (لماذا)، نحو قول الشاعر

ولستُ بحلال التلاع مخافةً *** ولكن متى يسترفد القوم أرفدِ

مخافةً : مفعول لأجله منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.

ونحو : احافظ على مواعيدي تقديرا لقيمة الوقت.

تقديرا : مفعول لأجله منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.

المصدر المؤول

ومن صوره

1. أنْ والفعل المضارع: ويعرب حسب موقعه، نحو:

أريدُ أن أصنعَ مستقبلي

المصدر الؤول من (أن أصنعَ) في محل نصب.

2. لو والفعل المضارع: ويعرب غالبا مفعول به للفعل (ودّ)، نحو:

يوَدُّ الفلاح لو ينزل المطر

المصدر المؤول من (لو ينزل) في محل نصب مفعول به للفعل (يودّ).

3. كي والفعل، نحو:

ذهبتُ إلى المكتبة لكي اقرأ كتبا نافعة.

المصدر المؤول من (كي اقرأ) في محل جر بحرف الجر اللام.