مراجعات ليالي الامتحان الأحياء : الاثنين الساعة 8 أ.معتصم عبود , الثلاثاء عربي تخصص فصل اول الساعة 3 أ.ضياء ابو الرز , الثلاثاء الساعة 8 أ.حسام عياش

درس الوحدة الثالثة عشرة : ما أعظم الامّهات!

التعريف بالكاتب

ميخائيل نعيمة أديب لبناني معاصر، مزج الشعر بالفلسفة، وُلد في بسكنتا) سنة 1889م، درس في مدرسة الناصرة في فلسطين، سافر الى الولايات المتحدة الامريكية ، وكان مستشار الرابطة القلمية في نيويورك. 

يمتاز أسلوبه الشعري والنثري بالنضارة والمتانة. توفي سنة 1988م، وله عشرات الكتب، منها : الآباء والبنون، وجبران خليل جبران، وكان ما كان ، وسبعون ، والمراحل ، وصوت العالم ، الذي أخذ منه هذا النص.

جو النص

يتحدث الكاتب في هذا المص عن قلب والدته وعن قلوب الوالدات بشكل عام، معبرا عما تحمله هذه القلوب من حب عظيم تجاه أبنائهن، ولهفتهن عليهم، واعتلالهم بمرضهم، وصحتهن بصحتهم، وعن ما يختلج في صدروهن تجاه الأبناء، داعيًا إلى الرفق بقلوبهن العظيمة بأسلوب جميل ومؤثر.