درس الإرهاب

• مفهوم الإرهاب 

عرف القانون الأردني الإرهاب بأنه : 

كل عمل أو امتناع عن عمل مقصود والتهديد به أيا كانت بواعثه وأغراضه أو وسائله يقع تنفيذا لمشروع إجرامي فردي أو جماعي ، من شأنه تعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر ، أو إحداث فتنة إذا كان من شأن ذلك الإخلال بالنظام العام أو إلقاء الرعب بين الناس وتعريض حياتهم للخطر أو إلحاق الضرر بالبيئة أو المرافق أو الأملاك العامة أو الأملاك الخاصة .

•• يتبين من ذلك أن الممارس للإرهاب قد يكون : 

1) فردا يتعدى على حقوق الآخرين .

2) مجموعة أو منظمة إرهابية تسعى لتحقيق أهدافها بالاعتداء على الآخرين .

• دوافع الإرهاب 

1) دوافع نفسية  : فقد يكون لدى بعض الأفراد مشكلات نفسية وانحراف أخلاقي أو تربوي ، فقد تبين أن معظم المنضمين لهذه المنظمات الإرهابية هم من أصحاب السوابق والمنحرفين والمجرمين .

2) دوافع اجتماعية : انتشار المشكلات الاجتماعية قد يدفع بعض الأفراد إلى الحقد على المجتمع ومن ثم الالتحاق ببعض الجماعات الإرهابية .

3) دوافع اقتصادية : كالفقر والبطالة ما يجعل الفقير أو العاطل عن العمل فريسة لهذه المنظمات الإرهابية التي قد تلجأ إلى الإغراء بالمال لاستقطاب العاطلين عن العمل . 

• موقف الإسلام من الإرهاب 

ـ من مقاصد الشريعة الإسلامية المحافظة على النفس البشرية والأموال والأعراض والأديان والعقول .

ـ  حث الإسلام أفراده على التحلي بالأخلاق الحميدة التي تتمثل بالإحسان ونشر الخير والمحبة .

ـ دعا الإسلام أيضا أفراده إلى الفهم الواعي للدين حتى لا يكونوا عرضة  لغرس بذور الشر فيهم ونزع بذور الخير منهم .

ـ يرفض الإسلام الإرهاب ولا  يرضاه ويجعل من واجب أفراد المجتمع التصدي للإرهابيين وردعهم ومساعدة الأجهزة الأمنية في الدولة على ذلك . 

ـ حرم الإسلام تخويف الناس ولو على سبيل المزاح .

ـ  شدد النبي صلى الله عليه وسلم في الحفاظ على جمال الإنسان وعدم تشويه صورته ونهى أيضا عن الاعتداء على الجمادات والحيوانات وكل مكونات البيئة . 


الإشتراك الشهري

عزيزي الطالب يمكنك التصويت على الحصة التي تريدها والحصة التي تحصل على اعلى نسبة تصويت تجدها غدا بحصص كوكتيل