درس الخلاف وآدابه

• حكم الخلاف

يختلف الناس في أفكارهم ومعتقداتهم كما يختلفون في تيسير شؤون حياتهم ويختلفون في آرائهم تجاه المسائل الدنيوية المختلفة .

والخلاف قد يكون محمودا : وهو الخلاف الذي يتعامل معه بطريقة علمية بعيدة عن التشدد والتعصب وينتج عن الخلاف المحمود عدة فوائد منها : 

1) رياضة الأذهان .   2) تلاقح الأفكار .     3) تعدد الحلول .

وقد يكون الخلاف مذموما إذا ما تعامل مع الخلاف بتعصب وتعنت فسيؤدي الخلاف إلى مشادات ومشاجرات وشقاق ونزاع بين الأفراد والأسر . 

• أسباب الخلاف

1) الكِبر : فالمتكبر يرد الحق ويخالفه لأنه يرى أنه أعلى من أن يأخذ الحق من غيره .

2) التعصب للأشخاص والأفكار : بعض الأشخاص يتعصب لفكر أو عادة أو شخص معين فتجده لا يقبل المخالفة عنه ولا يتسع صدره للمحاورة ولا النقاش.

3) تغليب العاطفة على العقل : مما يؤدي إلى رفض الأدلة العلمية والواقعية المحسوسة بسبب الانسياق وراء العاطفة نحو أمر معين .

4) التباين العلمي والمعرفي : كثيرا ما تختلف وجهات النظر بين أصحاب التخصص الواحد والمهنة الواحدة بسبب أحدهم أثر علما وإتقانا وخبرةً من الآخر .

• آداب الخلاف

1) تقبل الرأي الآخر واحترامه ، فالباحث عن الحق والصواب يتقبله من أي مكان.

2) اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية ، فالأصل في كل مختلفين أنهما طالبا حق قد يخفى الحق عن أحدهما فهذا الاختلاف لا يقطع حبل المودة بينهما .