استنونا اليوم الساعة 9:00 مساء في مراجعة تفصيلية للصف الأول ثانوي الفرع الأدبي - مادة الرياضيات - الامتحان النهائي من هنا

درس الدرس الثالث : القوى بين الجزيئات

هناك ثلاثة أنواع أساسية من القوى بين الجزيئات ، هي :

- الروابط الهيدروجينية 

- قوى ثنائية القطب

- قوى لندن


الروابط الهيدروجينة

تنشأ بين الجزيئات التي تحتوي على ذرة هيدروجين ترتبط في الجزيء برابطة تساهمية بإحدى الذرات ذات السالبية الكهربائية العالية ، مثل : الفلور ، الأكسجين ، النيتروجين كما في الجزيئات 

HF , H2O , NH3


تعتمد قوة الرابطة الهيدروجينة على قطبية الرابطة التساهمية بين الذرتين في الجزيء وطولها بين جزيئين متجاورين ؛ فمثلا نجد أن قوة الرابطة الهيدروجينة في الماء أكبر منها في الأمونيا وذلك لأن قطبية الرابطة O-H أكبر من قطبية الرابطة N-H.


وتعد طاقة الرابطة مقياسا لقوة الرابطة الهيدروجينة.


القوى ثنائية القطب

في الجزئيات القطبية تتوزع الكثافة الإلكترونية على طرفي الجزيء بشكل غير متجانس فتظهر على احد الطرفين شحنة جزئية سالبة بينما تظهر على الطرف الآخر شحنة جزئية موجبة ، وتسمى هذه الجزيئات ثنائية القطب.


ينشأ تجاذب بين الطرف السالب للجزيء والطرف الموجب لجزيئ مجاور وتتكون نتيجة لذلك شبكة من قوى التجاذب بين هذه الجزيئات يطلث عليها قوى ثنائية القطب. 



قوى لندن

يمكن للجزيئات غير القطبية أن تكون متماسكة ومنجذبة نحو بعضها في الحالة السائلة ؛ ما يشير إلى وجود نوع من قوى التجاذب بين هذه الجزيئات ، رغم أنها لا تمتلك خواص قطبية ، وقد تمكن العالم لندن من دراسة هذه المواد فتوصل إلى وجود قوى تجاذب ضعيفة تنشأ نتيجة الاستقطاب اللحظي للجزيئات أو الذرات.


- توصف قطبية الجزيء بالقطبية اللحظية التي تؤثر في الجزيئات المجاورة لتنشأ فيها قطبية لحظية أخرى ، وبذلك تنشأ بين الجزيئات قوى تجاذب لحظية يطلق عليها ثنائية القطب اللحظية أو قوى لندن.



الحجم الذري

أبرز العوامل المؤثرة في الحجم الذري فهي:

1. شحنة النواة الفاعلة

• تعبر هذه الشحنة عن مقدار الشحنة الفعلية التي تؤثر في إلكترونات الغلاف الخارجي.

• كلما زاد عدد البروتونات من اليسار إلى اليمين في الدورة الواحدة مع بقاء قيمة n ثابتة (لأن الإلكترون الأخير يضاف إلى مستوى الطاقة الرئيس فيه) زاد تأثير شحن النوة الفاعلة، ثم زاد جذب النواة لإلكترونات الغلاف الخارجي، فقل الحجم الذري.

2. عدد الكم الرئيس

يعبر هذا العدد عن معدل بُعد إلكترونات الغلاف الخارجي عن النواة؛ إذ يزداد الحجم الذري ف المجموعة الواحدة من الجدول الدوري بالانتقال من أعلى إلى أسفل مع زيادة عدد الكم الرئيس n، وبقاء شحنة النواة الفاعلة ثابتة.؛ لأن ازدياد عدد البروتونات في النواة يقابله زيادة مماثلة في عدد الكترونات الأغلفة الداخلة _الإلكترونات الحاجبة_


حجوم الأيونات

إن حجم الأيون الموجب هو أصغر من حجم ذرته المتعادلة (حجم الأيون Li+ أصغر من حجم الذرة Li)، إذ يقل رقم الغلاف الرئيس في الأيون الموجب، فيزداد تأثير شحنة النواة الفاعلة، هذا يؤدي إلى زيادة جذب النواة للإلكترونات في الغلاف الخارجي، فيقل الحجم.

أما حجم الأيون السالب فهو أكبر من حجم ذرته المتعادلة (حجم الأيون F- أكبر من حجم الذرة F)؛ إذ إن دخول الإلكترون غلاف الذرة الخارجي يزدي من التنافر بين الالكترونات فيزداد الحجم.


طاقة التأين

يتطلب فصل الإلكترون عن الذرة المتعادلة في الحالة الغازية كمية من الطاقة تكفي للتغلب على قوى التجاذب بين النواة والإلكترون الأضعف ارتباطا بالذرة، وهو الذي يكون عادة أبعد إلكترونات الذرة عن نواتها، وتعرف هذه الطاقة باسم طاقة تأين العنصر.

بشكل عام تزداد طاقة التأين عند الاتجاه من اليسار الى اليمين في الدورة الواحدة بسبب زيادة شحنة النواة الفاعلة ونقصان الحجم الذري ، وتتناقص طاقات التأين تدريجيا في المجموعة الواحدة بالاتجاه من أعلى إلى أسفل  بسبب زيادة الحجم الذري.

 

instagram youtube whatsapp