مراجعات ليالي الامتحان الأحياء : الاثنين الساعة 8 أ.معتصم عبود , الثلاثاء عربي تخصص فصل اول الساعة 3 أ.ضياء ابو الرز , الثلاثاء الساعة 8 أ.حسام عياش

درس الجهاز الهضمي : التركيب والوظيفة

الفكرة الرئيسة :

يعمل الجهاز الهضمي على تحويل الغذاء إلى مواد بسيطة يُمكن امتصاصها والاستفادة منها ، وتخليص الجسم من الفضلات الصُّلبة.


الهضم على طول القناة الهمضية

يتكون الجهاز الهضمي من القناة الهضمية ، والغدد الملحقة بها.


تضم القناة الهضمية الفم ، والبلعوم ، والمريء ، والمعدة، والامعاء الدقيقة ، والأمعاء الغليظة ، وفتحة الشرج ، في حين تضم الغدد الملحقة الغدد اللعابية ، والكبد ، والحوصلة الصفراوية والبنكرياس.


يبين الشكل : الأزواج الرئيسة الثلاثة من الغدد اللعابية في الفم وهي الغدد النكافية التي تقع أمام الأذنين ، والغدد تحت الفك السفلي ، والغدد تحت اللسان.


الهضم في الفم

تعمل القواطع والأنياب والضواحل على تقطيع الطعام وتمزيقه ، وتطحن الأضراس الطعام ، في حين يحرك اللسان الطعام ؛ لخلطه باللعاب وترطيبه.


يوجد في الفم ثلاثة أزواج رئيسة من الغدد اللعابية. تُفرز الغدد اللعابية إنزيم ألفا أميليز الذي ينتقل مع الغذاء إلى المعدة حيث يستمر تأثيره فيها ساعات عدة ؛ إذ يعمل على تحويل الكربوهيدرات المعقدة التركيب (مثل النشا) ، وتحويلها إلى سكريات بسيطة التركيب. وحين يصل الطعام إلى البلعوم ؛ وهو أنبوب عضلي يمر خلاله الغذاء إلى المريء ، يعمل لسان المزمار الموجود أعلى الحنجرة على تنظيم دخول الهواء في القصبة الهوائية، والطعام في المريء ؛ إذ يغلق لسان المزمار القصبة الهوائية سريعا في أثناء عملية البلع؛ ما يمنع دخول الطعام في القصبة الهوائية سريعا في أثناء عملية البلع ؛ ما يمنع دخول الطعام في القصبة الهوائية، ثم يعود لسان المزمار إلى وضعه الطبيعي عند التنفس.


يدفع المريء الطعام إلى العدة بفعل الحركة الدودية وهي موجة من الانقباضات المتتالية للعضلات الملساء في جدار المريء التي تستمر على طول القناة الهضمية.


توفر الحركة الدودية القوة اللازمة لدفع الطعام نحو المعدة وبعد ان يصل الطعام الى المعدة تغلق العضلة العاصرة الفؤادية وهي عضلة علة شكل حلقة تتحكم في انتقال الطعام من المريء إلى المعدة ومتنع ارتداده.


الهضم في المعدة

يحدث مزيد من تقطيع الطعام والمزج بالعصارة الهاضمة نتيجة الانقباضات المتتالية للعضلات الملساء في جدار المعدة ؛ إذ تحتوي الطبقة المبطة للمعدة على ملايين الغدد الصغيرة ، التي يفرز بعضها إنزيم الببسين الذي يعمل على هضم البروتينات ، ويفرز بعض آخر حمض الهيدركلوريك HCl الذي يوفر الرقم الهيدروجيني الأمثل لنشاط إنزيم الببسين ، ويسهم في قتل الجراثيم التي تدخل مع الطعام ، وتفرز غدد أخرى مخاطية تبطن جدار المعدة ؛ لمنع تأثير العصارة الهاضمة في المعدة.


في أثناء استمرار عملية الهضم في المعدة يتكون تدريجيا سائل كثيف القوام يُسمى الكيموس. وبعد مدة تتراوح بين ساعة وخمس ساعات يتحرك الكيموس نحو الأمعاء الدقيقة، فيفتح الصمام البوابي الذي يقع بين المعدة والأمعاء الدقيقة ويبدأ الكيموس بالتدفق إليها.


الهضم في الأمعاء الدقيقة

تتألف الأمعاء الدقيقة من ثلاثة أجزاء ، هي : الاثنا عشر ، والصائم ، واللفائفي.




تعتمد عملية الهضم في الأمعاء الدقيقة على إفراز إنزيمات هاضمة من بطانة الأمعاء الدقيقة لهضم الكربوهيدرات والبروتينات والدهون ، وعلى إفرازات كل من الكبد ، والبنكرياس ، والحوصلة الصفراوية.

تحدث في الأمعاء الدقيقة معظم عمليات هضم الطعام وامتصاصه، ويستقبل الاثنا عشر ؛ وهو أول جزء من الأمعاء الدقيقة ، الكيموس من المعدة ، إضافة إلى العصارات الهاضمة من البنكرياس ، والكبد ، والحوصلة الصفراوية.

يبين الشكل التركيب الداخلي لجدران الأمعاء الدقيقة :


الامتصاص والإخراج

بعد استكمال هضم الطعام تحدث عملية امتصاص المواد المغذية والماء ؛ إذ ينتقل معظمها من جدران الأمعاء الدقيقة إلى الدم ، ومنه إلى الخلايا في مختلف أنحاء الجسم.


امتصاص الطعام في الأمعاء الدقيقة

يتلاءم تركيب جدران الأمعاء مع وظيفة الامتصاص ؛ إذ تتكون بطانة الأمعاء الدقيقة من انثناءات إصبعية الشكل تسمى الخملات المعوية ؛ ما يزيد من مساحة سطح الامتصاص في الأمعاء الدقيقة ، وتحاط كل خملة بشبكات كثيرة من الشعيرات الدموية والشعيرات اللمفية.


تعمل التراكيب السابقة مجمتعة على زيادة كمية المواد التي يمتصها الجسم. ونقلها إلى الدم ، ثم إلى جميع الخلايا للاستفادة منها.


الامتصاص والإخراج في الأمعاء الغليظة

تتكون الأمعاء الغليظة من الزائدة الدودية ، والقولون ، والمستقيم ، وتنتهي بفتحة الشرج.

يبين الشكل أجزاء الأمعاء الغليظة :


تعمل الحركة الدودية الناتجة من انقباضات العضلات المساء في جدار الأمعاء الدقيقة على دفع بقايا الطعام غير المهضوم إلى القولون، فيمتص الماء وبعض الأملاح المعدنية والفيتامينات، ثم تُطرح الفضلات الصلبة التي تصل المستقيم عن طريق فتحة الشرج.