توجيهي 2005 في الكرك والطفيلة ومعان بتقدر الان تسجل بكل المواد وتدفع براحتك على نظام الاشتراك الشهري ادخل وعبي طلبك

درس التقنيات الحديثة

أولا : الصور الجوية والفضائية

الصور الجوية : هي الصور التي تُلتقط من الجو ؛ بواسطة كاميرات خاصة محمولة على طائرات.

الصور الفضائية (المرئيات الفضائية) : هي الصور التي تُلتقط من ارتفاعات عالية جدا بواسطة الأقمار الصناعية.

 أ. أنواع الصور الجوية :

* تصنف الصور الجوية حسب الوظيفة التي تؤديها وفق أساسين:

أ. محور آلة التصوير ب. نوع الفيلم

أنواع الصور الجوية حسب محور آلة التصوير :

1- الصور الجوية الرأسية : حيث يكون محور التصوير عمودي على سطح الأرض.

وتتميز الصور الجوية الرأسية بدقة القياس.

2- الصور الجوية المائلة : يكون محور آلة التصوير مائلا عن المستوى العمودي.

وتتميز بسهولة تعرف الظواهر، وكبر المساحة التي تغطيها مقارنة بالصور الجوية الرأسية لكنها تفتقر الى دقة القياس.

ب. تحليل الصور الجوية وتفسيرها

* تُغطى المناطق الواسعة بعدد كبير من الصور الجوية ، إذ لا بد أن يكون فيها تداخل بينهما؛ لذا ظهر مفهول التداخل في الصور الجوية؛ الذي يعني احتواء كل صورة من الصور الجوية على تفاصيل الصور المحيطة بها، حيثُ يساعد ذلك على ربط الصور الجوية مع بعضها بعضا، لتكوين صورة كلية واحدة وتحقق الإبصار المجسم.

* التداخل في الصور الجوية يكون باتجاهين : اتجاه طولي مقداره 60% ، واتجاه جانبي مقداره 30%

* للحصول على إبصار مجسم ، لا بد من توافر صورتين للمنطقة نفسها ، لكنهما لتقطتان من موقعين مختلفين، وتوافر جهاز الستريسكوب الذي يساعد على تفسير الصور الجوية وتحقيق الإبصار المسجم.

* الأسس المستخدمة في تمييز الظواهر وتفسيرها (الأجسام والأشياء) في الصور الجوية هي:

1. درجة اللون

2. نسيج الظاهرة

3. الشكل

4. الأبعاد

5. الظلال

ج. أهمية الصور الجوية والفضائية

- تعد الأساس في إنتاج الخرائط مثل الخرائط الطبوغرافية ، ومصدر رئيس في نظم المعلومات الجغرافية.

- تُعطي معلومات دقيقة عن الظواهر الأرضية، وصورة واضحة عن معالم السطح الأرضي.

- تستخدم في دراسة التخطيط الحضري، ومسح استعمالات الأرض والمسوحات الإحصائية.

- تحدد أنواع التربة والتركيب الجيولوجي، ونوع النباتات الطبيعية.

- يمكن استخدامها في المناطق  التي يصعب الوصول إليها بالدراسة الميدانية.

- تستخدم بصورة كبيرة من الأغراض العسكريو : كتحديد تجمعات الجيوش ومواقع المطارات والقواعد العسكرية وتقييم أثار الحروب.

ثانيا : نظم المعلموات الجغرافية

1. نظم المعلومات الجغرافية

هو علم لجمع المعلومات الجغرافية الوصفية والكمية، وإدخالها في الحاسوب، وتحليلها وعرضها وإخراجها.

* عمليات الإدخال والإخراج في نظم المعلومات الجغرافية

تتكون نظم المعلومات الجغرافية (GIS) من ثلاث كلمات هي : النظام (System) وهو تكنولوجيا الجاسوب والبرمجيات المرتبطة به ، والمعلومات (Information) وهي ما تتكون منها هذه النظم وطرائق دراستها وتنظيمها واستخدامها ، أما الجزء الأخير فيشير إلى الجغرافية (Geographic) ، وهي الأرض والعالم الحقيقي الذي توجد به تلك المعلومات.

2. التطور التاريخي لنظم المعلومات الجغرافية

* تعد كندا من الدول السباقة في تطوير برمجبات في نظم المعلومات الجغرافية ، ثم يتبعها الدول الاخرى.

* وخلال فترة السبعينات والثمانينات من القرن المنصرم زاد عدد الشركات المتخصصة في برمجيات نظم المعلومات الجغرافية ، وكذلك أعداد المتخصصين في هذا املجال ، وانخفضت اسعار أجهزة الحاسوب والبرمجيات ، وتطوير الاتصال اللاسلكي (WAP).

* في التسعينات زاد الاهتمام بتدريس هذا العلم في الجامعات والمعاهد العلمية زادت قدرة الأجهزة والبرامج ، ظهرت طرائق تحديد المواقع من خلال الأقمار الصناعية ، عن طريق تحديد الموقع العالمى (GPS) .

* ومع دخول القرن الحادي والعشرين تطورت أجهزة الاستشعار الموجودة في الأقمار الصناعية؛ ما سمح بتوفير معلومات تفصيلية وذات دقة كبيرة وبسرعة عالية. توج ذلك في نشر المعلومات للجمهور للاستفادة من مخرجات نظم المعلومات الجغرافية.

3. المكونات الأساسية لنظم المعلومات الجغرافية

4. مصادر بيانات نظم المعلومات الجغرافية

- الخرائط الورقية

- البيانات المجدولة ، أي المخزنة على صورة جداول

- بيانات على شكل رسوم بيانية

- بيانات على شكل صور جوية أو مرئيات فضائية

- بيانات على شكل معلومات رقمية (أقراص ، أشرطة ، ..)

- البيانات المأخوذة من نظام تحديد الموقع العالمي (GPS).

- بيانات مكتوبة على صورة تقارير وأبحات وكتب.

5. عوامل تطور نظم المعلومات الجغرافية

- الانفجار المعلوماتي الضخم، فيما يتعلق بالبيانات والإحصائيات.

- التطور التكنولوجي الذي طرأ على صناعة أجهزة الحاسوب، ولا سيما في الأشكال الثلاثية الأبعاد للمعلومات والبيانات الجغرافية والتي يعبر عنها بالخطوط المركبة.

- أهمية نظم المعلومات الجغرافية، في الكثير من التطبيقات البيئية والاقتصادية والخدمية.

- تطور مناهج الجغرافيا وأساليبها الفنية وتقدمها.

6- علاقة نظم المعلومات الجغرافية بالعلوم الاخرى

- الجغرافيا

- الاستشعار عن بعد

- فن رسم الخرائط

- الرياضيات والإحصاء

- المساحة

- الحاسوب

* ابرز علم متصل بهذه النظم هو علم الجغرافيا ؛ لأنه يهتم بدراسة العلاقات المكانية بين الظواهر الطبيعية التي لا دخل للإنسان بوجودها ، والبشرية الناتجة عن عمله.

7- أهمية نظم المعلومات الجغرافية

- تحسين القدرة في فهم النمط والعمليات المكانية، وبطريقة أكثر علمية وعملية.

- اختصار زمن توفير المعلومات المكانية، وتحسين دقتها.

- القدرة على التمثيل المرئي للمعلومات المكانية.

- المساعدة على تخطيط المشاريع الاقتصادية ، واتخاذ القرار المناسب، في ضوء التحليل المكاني للبيانات والمعلومات الجغرافية.

- محاكاة المشاريع التخطيطة ودراستها، قبل التطبيق الفعلي على أرض الواقع.

- حُسن إدارة المواد الطبيعية والاقتصادية على المستوى المحلي أو الإقليمي.

ثالثا : تحليل بيانات نظم المعلومات الجغرافية

1- البيانات المكانبية

وهي معلومات توضح موقع أو مكان جغرافي مرتبط بإحداثيات جغرافية، وتشمل العناصر الطبيعية والبشرية المتواجدة في منطقة ما كافة، مثل : حدود مدينة ، مجرى نهر ، طبقات جيولوجية ، طريق .. الخ.

تقسم المعلومات المكانية الى قسمين:

1. بيانات خطية : وهي صيغ او طرائق لتمثيل المعلومات المكانبية ، بتراكيب من مكونات اساسية هي :

- النقطة وتستخدم مثلا لتحديد موقع مدينة ، محطة وقود

- خط ويستخدم لتحيد الطرق ، الانهار.

- مساحة وتستخدم لتحديد المناطق العمرانية والبحيرات والمطارات الخ.

ب. بيانات مساحية (شبكية) وهي معلومات تتعلق بمساحات محددة ، تمثل جزءا من مساحة كبيرة او مساحة صغيرة جدا تقل احيانا عن (1 ملم) بحيث لا يمكن التفريق بينهما بالعين المجردة. ويتم تمثيلها على شبكة او مصفوفة من بعدين من الخلايا الصغيرة، تسمى بكسل ، أو وحدة صورية.

2- البيانات الوصفية

وهي التي تعبر عن الصفات والحقائق ، وهي مرتبطة بالمعلومات المكانية . وهي أيضا بيانات جدولية ونصية تهتمبوصف الخصائص الجغرافية للظواهر والمعالم على الخريطة، مثل اسم المنطقة واسم الحي واسم الشارع ونوع التربة وعدد السكان ونسبة الرطوبة وغيرها.

3- تطبيقات نظم المعلومات الجغرافية

- اختيار المسار المناسب لخطوط النقل العام ؛ بناءا على الازدحام المروري ومراكز تجمعات الأنشطة الجوية.

- تحديد أفضل مكان لأبراج الاتصالات المتنقلة ، وأماكن الكثافة والتغطية.

- التنبؤ بالتغيرات السكانية، فيما يتعلق بالاحتياجات الإسكانية ، وتقدير عدد الوحدات السكنية المطلوبة وغيرها.

- تطبيقات في حركة المرور والمركبات، مثل تحديد مناطق الازدحامات المرورية، وتوفير البدائل الفورية.

- الاحتياجات التعليمية ، مثل موقع المدراس ومواصفات تلك المدارس ، بناء على نوعية السكان وكثافتهم.

- تستخدم في انتاج الخرائط بناء على ما توفره من بيانات يمكن معالجتها تحويلها الى خرائط ، مثل الخرائط الكنتورية وتحويلها الى نموذج ارتفاعات الارض الآلي.

- اختيار المكان المناسب للمصحات والمستشفيات والمراكز الصحية، اعمادا على الكثافة السكانية.

- استخدامها في مجالات السياسية الخاصة بإدارة الانتخابات ، فيما يتعلق بتحديد مراكز الاقتراع وأسماء المقترعين وخرائط ارشادية للمناطق الانتخابية، وقد طبقت امانة عمان الكبرى نظم المعلومات الجغرافية في الانتخابات البرلمانية والبدلية. التي حدثت في الاردن عام 2013.

رابعا : الاستشعار عن بعد

1- المفهوم وآلية العمل

الاستشعار عن بعد: تقنية علمية يتم عن طريقها تحليل الصور الجوية والصور الفضائية وتفسيرها، واستخلاص البيانات والمعلومات المهمة عن سطح الارض ، من دون الاتصال به اتصالا مباشرا، وذلك عن طريق أجهزة الالتقاط، والموجات الكهرومغناطيسية التي تنعكس وتنبعث من الوحدات الأرصية أو المسحطات المائية ابو من الجو.

تعتمد تقنية الاستشعار عن بعد على :

- المصدر : يقصد به الاشعة الكهرومغناطيسية اذا كان الاستشعار سالبا - اي طبيعيا كالأشعة الشمسية - او فاعلا ، إذا كان مصدر الإشعاع صناعيا؛ أي نحن من نولده ونصوبه نحو الهدف المراد التعرف اليه، مثل الرادار والاقمار الصناعية وغيرها.

- الهدف : هو كل جسم او ظاهرة تنعكس او ترتد عنه الاشعة الكهرومغناطيسية.

- أجهزة الالتقاط : وهي مرحلة استقبال الأشعة المنعكسة وتسجيلها ، تمهيدا لدراسة التغيرات التي ط{ات عليها عن طريق جهاز الاستشعار (الأقمار الصناعية( أو كاميرا جوية (الطائرات).

2. أشهر الأقمار الصناعية

- الأقمار الأمريكية 

- الأقمار الفرنسية

3- تطبيقات الاستشعار عن بعد

- إعداد الخرائط المختلفة ، كالخرائط الطبوغرافية وخرائط التربة وخرائط النبات الطبيعي وخرائط استعمالات الأراضي.

- استخدامها في مجال الدراسات المناخية مثل قياس درجة الحرارة ، قياس سرعة الرياح ، مراقبة حركة الغيوم ، العواصف الرعدية والاعاصير والتنبؤ الجوي.

- استخدامها في مجال الدراسات الجيومورفولوجية ودراسة الاراضي الجافة في تعرف ظاهرة التصحر، وزحف الكثبان الرميلية وانجراف التربة.

- توفير معلومات عن المشكلات البيئية : مثل دراسة التصحر والتلوث البيئي.

- التنقيب عن المياه والمعادن والنفط.

- دراسة الغابات والمساحات الزراعية.

- استخدمها في الأغراض العسكرية.

خامسا : نظام تحديد الموقع الجغرافي

- المفهوم

هو نظام الملاحة العالمية الذي يعتمد على الأقمار الصناعية في تحديد موقع أي نقطة على سطح الأرض، وتحديد احداثياتها وارتفاعها ، ويرمز له بكلمة (Gps)

- مزايا النظام 

* توفير معلومات دقيقة من دون توقف ، عن الموقع والاتجاه والسرعة في أي مكان على سطح الأرض.

* يخزن احداثيات الموقع التي رصدت.

* لا يتأثير بالظروف المناخية المختلفة.

* سهل الاستعمال ومجاني الى حد كبير.

- أهمية نظام تحديد الموقع العالمي

* تحديد الاحداثيات الجغرافية للموقع (خطوط الطول دوائر العرض).

* تحديد ارتفاع الموقع عن مستوى سطح البحر (الارتفاع المطلق).

* تحديد اتجاه المركبات والسفن والطائرات وسرعتها، التي يتم تتبعها بواسطة هذا النظام.

* توجيه المسار الخطي للمركبات والطائرات والسفن، الى الهدف المحدد لها.

- آلية عمل النظام

يحدد هذا النظام الموقع على سطح الأرض، عن طريق مجموعة من الأقمار الصناعية التي تدور في مدارتها حول الأرض، ويصل عددها الى 24 قمرا.

لاحظ الشكل


تبث هذه الاقمار باستمرار اشارات لاسلكية، تحتوي على معلومات دقيقة بخصوص الموقع والزمن عن كل هذه الاقمار؛ إذ يعمل المستفبل في جهاز تحديد الموقع العالمي عند وجود أربعة أقمار صناعية على الأقل ، ثم يحسب الفوارق الزمنية بين الإشارات اللاسلكية التي تبث.

instagram youtube whatsapp