عروض الجمعة البيضاء من اليوم و لغاية يوم السبت اضغط هنا

درس الأردن في العصرين الأيوبي والمملوكي

• الأردن في العصر الأيوبي 

بعد أن حرر صلاح الدين الأيوبي قلعة الكرك من الفرنجة سلم إمارتها لأخيه الملك العادل نظرا لأهميتها ، وقد شملت مملكة الكرك آنذاك مدينة الكرك والشوبك والبلقاء والسلط ثم توسعت لتشمل دمشق وأجزاء من فلسطين .

• اهتم الأيوبيون بمملكة الكرك لأهمية موقعها فهي حلقة وصل بين مصر وبلاد الشام .

• اهتم الأيوبيون بالعلم والعلماء ، وامتازوا ببناء المدارس في كل أنحاء دولتهم في الديار المصرية وبلاد الشام .

• عوامل انهيار مملكة الكرك الأيوبية : 

1) إجراء الملك الأيوبي المغيث عمر ملك الكرك اتصالات مع التتار .

2) رغبة الظاهر بيبرس في إقامة دولة مملوكية قوية في مصر وبلاد الشام وذلك بضم ممتلكات الأيوبيين ومن ضمنها الكرك.

•• الأردن في العصر المملوكي 

بعد القضاء على الدولة الأيوبية في مصر وعندما وصل المماليك إلى الحكم وجهوا اهتمامهم إلى الأردن ، فقد أصبح الأردن تابعا للحكم المملوكي في مصر .

• أهمية الأردن في العصر المملوكي : اهتم المماليك بتحصين قلاع الأردن وتقويتها .

• سكان الأردن في العصر المملوكي : كان المسلمون يشكلون غالبية السكان وينقسمون إلى الحضر وهم سكان المدن وأمراء المماليك ومن يتبعهم من الموظفين المماليك  ، وسكان القرى والأرياف والقبائل البدوية من جذام وبني ربيعة وبني نمير وغيرها .