درس يوم أحد

تراجعت مكانة قريش بين العرب بعد هزيمتها في معركة بدر ، فأرادت الثأر لنفسها ولقتلاها وزعمائها في غزوة بدر والقضاء على المسلمين قبل أن يصبحوا قوة لها نفوذها في الجزيرة العربية ، فجمعت ثلاثة آلاف مقاتل لقتال المسلمين في شهر شوال من السنة (3هـ)


• علم رسول الله صلى الله عليه وسلم بالخبر فاستشار صحابته وخيرهم بين الخروج لملاقاة قريش أو البقاء في المدينة ، وكان رأي الأغلبية الخروج لملاقاة قريش خارج المدينة .


• كان تعداد جيش المسلمين ألف مقاتل .


• عسكر النبي صلى الله عليه وسلم مع صحابته في شعب من شعاب جبل أحد.


• انتهت المعركة لصالح المشركين واستشهد في معركة أحد عدد كبير من الصحابة بلغ عددهم سبعون شهيدا .


• أراد المسلمون العودة إلى المدينة المنورة فطمع بهم المشركون ليقضوا عليهم ، فسمع النبي صلى الله عليه وسلم بالخبر فاستحث أصحابه من جديد على القتال واللحاق في إثر المشركين ، فاستجاب المسلمون وتأهبوا للقتال على الرغم من جراحهم ، فلما علموا المشركون بذلك أدركوا أن المسلمين رغم جراحهم عزيمتهم قوية ، فجبنوا عن ملاقاة المسلمين ورجعوا باتجاه مكة .


instagram youtube whatsapp