بطاقات مجانية هدايا ومفاجآت كيف ووين؟

درس الحرب الباردة

مفهوم الحرب الباردة :

هي صراع غير مسلح يقوم على التهديد باستعمال القوة عبر الإعلام، وتبادل الاتهامات والتصرفات العدائية بين الدول، وسرعة حشد القوات العسكرية في مناطق التوتر.


أولا : جذور الحرب الباردة

النتائج التي ترتبت على الحرب العالمية الثانية (1939-1945)


1. انهارت النظم الشمولية (الديكتاتورية) الفاشية والنازية في أوروبا


2. خرجت بريطانيا وفرنسا منهكتين اقتصاديا وعسكريا وتراجع موقعاها الدوليان


3. ظهر قطبان عالميان جديدان هما : الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفييتي، وأصبح هذا النظام يعرف بالنظام الدولي الثنائي القطبية. وقد بدأت مظاهر العداء بين القطبين تظهر مع نهاية الحرب العالمية الثانية فيما عُرف بالحرب الباردة.


**مصطلحات هامة:

النظام الشمولي : هو النظام الذي لا يؤمن بالديمقراطية والتعددية السياسية ، ويقوم على سيطرة الحزب الواحد على كل سلطات الدولة.


الفاشية : حركة سياسية عنصرية تقوم على تمجيد الفرد على حساب اضطهاد جماعب للشعوب، وظهرت في إيطاليا في عام 1922م بزعامة موسيليني الذي يعد أول من نادى بالفاشية مذهبا سياسيا.


النازية : حركة سياسية عنصرية تؤمن بالعداء للديمقراطية وتفوق الجنس الجرماني، وحقه في زعامة العالم وصلت إلى الحكم في ألمانيا في عام 1933م بزعامة أدولف هتلر الذي طبق سياسته النازية ، ما كان سببا من أسباب اندلاع الحرب العالمية الثانية.


ثانيا : عوامل قيام الحرب الباردة بين المعسكرين الغربي والشرقي

1. التنافس والصراع على المصالح السياسية والاستراتيجية في العالم.


2. التقدم التقني الذي انعكس بصورة مباشرة على مجال التسليح، فأدى إلى ظهور أنواع جديدة من الأسلحة ذات قوة تدميرية هائلة، ومنها الأسلحة النووية التي استخدمتها الولايات المتحدة الامريكية في ضرب مدينتي هيروشيما وناجازاكي اليابانيتين عام 1945م ما ادى الى التسابق في تطوير الاسلحة غير التقليدية، حيث توصل الاتحاد السوفييتي الى انتاج القنبلة الهيدروجينية عام 1952م ، والصواريخ العابرة للقارات ، واستمر التنافس في مجال التصنيع العسكري بين المعسكرين.


3. قيام الولايات المتحدة الامريكية بتقديم مساعدات اقتصادية لدول اوروبا المتضررة من الحرب العالمية الثانية عن طريق مشروع مارشال عام 1974م؛ ما عده الاتحاد السوفييتي تحديا له ودفعه الى تشكيل تكتل اقتصادي عام 1947م وتنسيق النشاطات الاقتصادية والاحزاب الاشتراكية في الدول المختلفة.


4. التناقض الأيديولوجي بين القطبين الذي عمق الاختلاف بينهما، حيث انقسمت الكثير من دول العالم الى ايديولوجيتين رأسمالية واشتراكية.


ثالثا : الأزمات الدولية

1. الأزمة الكورية عام 1950م


2. العداون الثلاثي على مصر عام 1956م


3. أزمة الصواريخ الكورية عام 1962م


4. حرب اكتوبر - تشرين (رمضان) 1973م


5. غزو أفغانستان عام 1979م


رابعا : نهاية الحرب الباردة

يتولى الرئيس ميخائيل غورباتشوف زعامة الاتحاد السوفييتي عام 1985م بدأت مرحلة جديدة عجّلت في انهاء الحرب الباردة.


عوامل انهيار الاتحاد السوفييتي

1. استطاع غورباتشوف ان يفرض رؤية جديدة للعلاقات بين الغرب والشرق، ووقف سباق التسلح مع الولايات المتحدة الامريكية، وانهاء علاقة العداء التي كانت بين القطبين، فخف التوتر في العالم.


2. جاول اجراء اصلاحات داخلية للخروج من الازمة الاقتصادية التي كان يعانيها الاتحاد السوفييتي عن طريق اتباعه سياسة داخلية تمثلت بإعادة البناء والانفتاح، إلا أنه أخفق في تحقيق التقدم الاقتصادي لبلاده.


3. مع تراخي القبضة السوفييتية على اوروبا الشرقية، اندلعت ثورات شعبية عدة مطالبة بالديمقراطية أطالت بالأنظمة الاشتراكية في اوروبا الشرقية، بدأت من بولندا ثم انهيار جدار برلين عام 1990م الذي ادى الى انهيار الاتحاد السوفييتي ، وبحلول عام 1991م أعلن رسميا انتهاء الحرب الباردة.