الثلاثاء الساعة 7 مراجعة النهايات مع د.مصطفى العفوري على صفحتنا الفيسبوك

درس الدرس الثاني : الحضارة المُؤابية

أولا : الموطن والنشأة

• نشأت المملكة المؤابية على أرض الأردن خلال العصر الحديدي ، بعد هجرة القبائل العربية من شبه الجزيرة العربية بسبب الجفاف وندرة المياه والمراعي .

• امتدت المملكة المؤابية بين وادي الموجب شمالا  ، ووادي الحسا جنوبا ، والمملكة العمونية من الشمال والأدومية من الجنوب .

• عرفت مؤاب قديما باسم (مآب) وضمت كل من الكرك ووادي الموجب والربة وذبيان وحسبان.

• كانت مدينة الربة (ربّة مؤاب) عاصمة للمؤابين .

• الملك ميشع هو أشهر ملوك المؤابين ، وقد دون إنجازاته وأعماله على (مسلة بازلتية)عرفت بمسلة ميشع ، وهي موجودة حاليا في متحف (اللوفر) في باريس.

ثانيا : الحياة الاقتصادية

1)    الزراعة  : حيث زرع المؤابيون العنب والزيتون وربوا المواشي والخيول .

2)    الصناعة : صنعوا الأدوات الزراعية والمنسوجات الصوفية والمعدات الحربية .

3)    التجارة : أمن المؤابيون الطرق التجارية المارة بأراضيهم عن طريق بناء التحصينات على طول هذه الطرق.  وتاجروا بالمعادن والمنسوجات والمنتجات الزراعية .

ثالثا : مظاهر الحياة المؤابية

1)    النظام السياسي : ملكي وراثي.

2)    الديانة : عبدوا الأصنام وأشهر آلهتهم (كموش) وهو إله الحرب.

3)    الحياة الاجتماعية واللغة : تحدث المؤابيون اللغة المؤابية وهي العربية قديما ، وقد تعددت طبقات المجتمع المؤابي كالطبقة الحاكمة ، وطبقة العسكريين وطبقة الإداريين والمعلمين وطبقة التجار وأصحاب الحرف.

الفن والعمارة : تأثرت الحضارة المؤابية بالحضارات المجاورة فاستخدم المؤابيون في النقوش والعمارة (الحجر البازلتي) لكثرة توافره في أراضيهم  ، واستخدموا الحجر الكلسي وفي مدافنهم استخدموا التوابيت الصلصالية ، وكانت قبورهم جماعية .