الفصل الثاني من جواكاديمي مادتين فصل ثاني ب 70دينار, وال3 مواد فصل تاني ب 100 دينار اضغط هنا

درس التذوق الأدبي

التَّذَوُّقُ الأَدَبِيُّ

1-جاءَ الخِطابُ في قولهِ تعالى:"يا أيُّها الذينَ آمنوا" خاصًّا، وفي قولهِ تعالى:"يا أيّها النّاسُ" عامًّا. بيِّنِالحكمةَ في ذلكِ.  

جاءَ الخِطابُ في قولهِ تعالى:"يا أيُّها الذينَ آمنوا" خاصًّا لأن الآيات اشتملت على جملة من الآداب الرفيعة الخاصة  التي ينبغي أن يتحلى بها من اتصف بالإيمان وصدّق بكتاب الله، وفي قولهِ تعالى:"يا أيّها النّاسُ" عامًّا لأن الآية تخاطب جميع الناس مؤمنهم وكافرهم، صالحهم وفاسقهم؛ لتذكرهم بأن الله خلقهم من أصل واحد، فكلهم لآدم وآدم من تراب ، فلا تفاخر بالآباء والأجداد.

2- استخرجْ منَ الآياتِ الكريمةِ ما يوافقُ معنى كلٍّ ممّا يأْتي:

أ‌- أ. قالَ تعالى: "وما أتاكم الرّسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا". (الحشر: 7)

قالَ تعالى: " وَاعْلَمُوا أَنَّ فِيكُمْ رَسُولَ اللَّهِ لَوْ يُطِيعُكُمْ فِي كَثِيرٍ مِنَ الْأَمْرِ لَعَنِتُّمْ ".

ب – قالَ رسولُ اللهِ صلّى اللهُ عليهِ وسلَّم:" كلُّ المسلمِ على المسلمِ حرامٌ؛ دمُهُ ومالُهُ وعِرْضُهُ".رواهُ مسلم.

قالَ تعالى:"وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا".

ج- عنْ أبي هريرةَ قالَ: قالَ رسولُ اللهِ صلّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ:" إنَّ اللهَ لا يَنْظُرُ إِلى صُوَرِكُمْ وأَموالِكُمْ ولكنْ ينظرُ إلى قلوبِكِمْ وأَعمالِكُم". رواهُ مسلم.

قالَ تعالى: " يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ 

لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ".


3- بيِّنْ دَلالةَ كلمةِ "كثيرًا" في قولهِ تعالى:"اجتنبوا كثيرا من الظن".

جاء الأمر باجتناب " كثير " من الظنّ لأن الظنون الآثمة  كثيرة وغير قليلة، فوجب التمحيص والفحص لتمييز الظن الباطل من الظن الصادق.

4-رَسَمتِ الآيةُ الثّانيةَ عَشْرَةَ صورةً منفِّرةً للمغتابِ. اشرحْها مُبَيِّنًا عناصرَ الصّورةِ، وأَثرَها في المتلقّي.

شبه الله تعالى الغيبة بأكل لحم الأخ حال كونه ميتًا، وإذا كان الإنسان يكره لحم الإنسان فضلًا عن كونه أخًا، وفضلًا عن كونه ميتًا وجب عليه أن يكره الغيبة بمثل هذه الكراهة أو أشدّ.ولا شك في أن في هذا التمثيل لشناعة الغيبة وقبحها ما يبعث على اجتنابها.

5- تضمَّنَتْ سورةُ الحُجُراتِأَسبابًا ونتائجَ عِدَّةً. اذكرْ بعضَها.

السبب: عدم التثبت من الأخبار ، النتيجة: اتهام الناس بالباطل ومن ثم الندم.

السبب: لو اطاع الرسول عليه السلام  المؤمنين في غالب ما يشيرون إليه ، النتيجة :لوقعوا في الجهد والبلاء.


instagram youtube whatsapp