درس الدرس الخامس : مقاومة المماليك لوجود الفرنجة

أولا : مقاومة المماليك للفرنجة في مصر 

• أدرك الفرنجة أن السبيل لبقاء سيطرتهم على بلاد الشام هو احتلال مصر لذا تكررت محاولاتهم للسيطرة عليها ، فشنوا حملة جديدة هي الحملة السابعة يقودها ملك فرنسا لويس التاسع .

• وصلت الحملة السابعة قبالة دمياط عام (647هـ / 1249م) ونجح الفرنجة باحتلال المدينة من دون قتال ، وفي تلك الأثناء توفي الملك الصالح ، فأخفت شجرة الدر خبر الوفاة كي لا تتأثر معنويات الجيش .


ثانيا : مقاومة الفرنجة في بلاد الشام 

• كانت الفترة التي تلت رحيل حملة الفرنجة السابعة على مصر حتى تولى السلطان الظاهر بيبرس حكم مصر وبلاد الشام عام (658هـ / 1260م) فترة هدوء ومسالمة بين الفرنجة والمسلمين بسبب انشغال كل فريق بمشاكله الداخلية .


• إلا أن الموقف تغير في عهد السلطان الظاهر بيبرس إذ تغيرت سياسة المماليك تجاه الفرنجة في بلاد الشام بعد أن حاول الفرنجة التعاون مع المغول ضد المسلمين .


• لذا وجه المماليك مجموعة من الحملات العسكرية لمواجهة الخطر الفرنجي والمغولي .