درس الدرس الرابع : الأردن في العصر المملوكي

الاحوال السياسيه في الاردن في عصر المماليك

خلف المماليك الايوبين في حكم مصر ونظرا لاهميه الاردن ضم الاسلطان الظاهر بيبرس الاجزاء الشماليه  من الاردن ، لتشكيل خطا دفاعيا لمصر في وجه الفرنجيه والمغول من ناحيه ، ولتامين  الاتصال بين دمشق والقاهرة من ناحيه اخرى ، فسيطر على قلعه عجلون وقلعه السلط ، اما الجزء الجنوبي فظل بيد الملك المغيث عمر ، اخر امراء الايوبين في الكرك ،  الى ان سقط حمه عام 661ه - 1263م  فاصبحت الكرك احدى نيابات الدوله المملوكيه  . 


اثار الاردن غي العصر المملوكي

اهتم المماليك بالمعالم الحضاريه الموجوده غلى ارض الاردن ، 
وانشؤوا عددا من المنشات الحريه والمدينيه والمدنيه ، ما زالت اثارها قائمه حتى يومنا هذا ، واهمها : 

1- المنشات الحربيه 

أ- قلعه عجلون 


ب-قلعه الكريك 


ج- قلعه الشوبك 


2- المشات الدينيه 

أ- بناء المسجد الجامع في عجلون 


ب- بناء مقامات الانبياء وتجديدها 


- مقام النبي نوح 


-مقام النبي يوشع بن نون 


- مقام النبي هارون 


ج- تجديد اضرحه الصحابه ومقامتها 


- اضرحه شهداء معركه مؤته 


- مقام الصحابي ابي عبيده عامر ابن الجراح 


- تجديد المشهد 


3- المنشات المدينه 

أ- الحمامات 


ب- الخانات 


ج- القناطر والجسور