اسبوع الكيمياء ,محمد الحنيني الاثنين , ماهر نجم الأربعاء , لؤي ابو طالب الخميس , نضال الهندي الجمعة , احمد الحسين السبت , و فتحنالكم دورات الكيمياء ببلاش اضغط هنا

ما قبل امتحانات الثانوية العامة

   2021-10-13 22:41:06

امتحانات الثانوية العامة

امتحانات الثانوية العامة


كيف أستعد لامتحانات الثانويّة العامة

مع اقتراب موعد امتحانات الثانوية العامة، يشعر الطالب بالجاهزيّة لتقديم الامتحانات، والتحضير لتفريغ كل ما تم تعلمّه خلال الفصل الدارسي في ورقة الامتحان، وذلك بعد قضائه الكثير من الوقت في التحضير والدراسة المكثّفة، وبذل جلّ امكانياته للنجاح في المقرر، ولهذا يفضّل اتباع بعض النصائح الهامّة التي قد ترفع مستوى استفادة الطالب وتحسين أداءه أثناء الامتحان (عبد الجابر)، وفيما يلي مجموعة من هذه النصائح: (“كيف أستعد للاختبارات وأواجه الخوف من الامتحان؟”) (“كيف تستعد للاختبارات النهائية؟”)

تأجيل الدراسة قرار خاطئ

معظم الطلبة يعتقدون أنّهم يستطيعون التركيز أكثر في الساعات الأخيرة ما قبل الامتحان، لكنّ تلك الطريقة لا تعدّ أفضل طريقة للحصول على أداء جيّد في الامتحان، حيث لا بد من تنظيم وإدارة الوقت بطريقة جيّدة وإعداد جدول زمني للدراسة وفق الأيام، وعدم تأجيل الدراسة المقررة على الطالب طوال الفصل الدراسي حتى وقت الامتحان، للن هذا الأمر يصعّب تذكر المعلومات بشكل جيّد عند دراستها بكميات كبيرة دفعة واحدة خلال وقت قصير، كما أنّ الطالب لن يحتفظ بها لفترة طويلة، حيث يجب تقسيم الدراسة على الفصل الدراسي بأكمله، وعدم تراكمها ودراستها قبل الامتحان.


كما يجب التأكد من جاهزيّة كل شيء قبل الامتحان، وعدم ترك الأمور لذلك الوقت، بل يجب على الطالب تحديد ما ينقصه من المتطلبات التي يحتاجها للنجاح والعمل على استكمالها. 

تنظيم مساحة الدراسة 

التخلص من جميع الأمور المشتتة، والحصول على ضوء كافي ومريح للعين، والحصول على كرسي مريح والتأكد من الشعور بالراحة في مكان مرتب ومنظّم، والابتعاد عن الضجيج السمعي والبصري، حتى تتمكن من التركيز.

استخدام المخططات والرسوم

في بداية الأمر يجب مراجعة المادة الدراسيّة وتحدّي نفسك في كتابة كل الأمور التي تعلمتها بالفعل فيما يخص الموضوع، وبعد ذلك تسليط الضوء على أماكن الضعف، وتجميع المعلومات جميعها ضمن مخطط واحد وواضح، حيث أنّ تكثيف الملاحظات ضمن مكان صغير مثل المخطط، يساعد في تنشيط الأفكار بشكل أفضل، ويلهم الطالب السرعة في الحفظ، كَون المساعدات البصريّة تعتبر أمر مفيد عند المراجعة.

التدريب على الاختبارات السابقة

واحدة من أكثر الطرق نجاحًا عند التحضير للامتحانات هو التدرب على الاختبارات السابقة، حيث  يساعد ممارسة الامتحانات القديمة في التعود على شكل الأسئلة المتوقع قدومها، وتقليل التوتر والرهبة من الامتحان، كما يساعد حل أسئلة السنوات السابقة في تسليط الضوء على نقاط الضعف، وتوفير الوقت في المراجعة المتكررة للمادة الدراسيّة والتي لن تساعد في كشف الأجزاء التي يجب التركيز عليها، كما يمكن وضع اختبار عن طريق بطاقات الذاكرة، أو بمساعدة صديق فيسأل كل منها الآخر، فيساعد على تذكر الأمور الهامة في المادة.

شرح المادة الدراسيّة للآخرين

يمكن تحويل أحد أفراد الأسرة من عامل يساعد على الازعاج قبل الامتحان، إلى عامل يساعد في مصلحة الطالب، وذلك من خلال شرح المادة لهم، أو إعطاءه فرصة طرح الأسئلة ثم الإجابة عليها، حيث يساعد هذا الأمر في جعل المواضيع أكثر وضوحًا وترتيبًا في العقل، ويساعد في تسليط الضوء على المواضيع التي يحتاج الطالب إلى العمل والدراسة عليها بالتحديد، بدلًا من أن يضيع الوقت في إعادة المادة الدراسيّة كلها من البداية.


الانضمام إلى مجموعات الدراسة

ينصح الخبراء في أمور التعلم، بتنظيم مجموعات للدراسة، لما لها من فوائد كثيرة، ولا سيّما تبادل الخبرات والمعلومات فيما بينهم، وإجابة كل منهم على سؤال الآخر، ويمكن أن يطرح أحدهم سؤالًا لم يخطر على بال غيره، حيث تزيد هذه الطريقة من تعزيز التركيز، ومساعدة الطلاب في الالتزام بالدراسة ضمن الفترة الزمنيّة المتفق عليها، وأيضًا يزيد ذلك الأسلوب من فعالية تحدي النفس وشحذها على التركيز والدراسة.

الحصول على فواصل منتظمة للراحة

يعتقد الطلبة أنّ الدراسة لأكبر وقت ممكن من عدد الساعات يعتبر هو الأفضل في التحصيل والإنجاز، لكن في الواقع يعطي هذا الأمر نتائج عكسيّة، حيث أظهرت الدراسات أنّ الأحتفاظ بالمعلومات والمعرفة لمدى طويل يتطلب أخذ فترات زمنيّة منتظمة كفاصل للراحة، وذلك حتى يتمكن العقل من الاحتفاظ بالمعلومات واستيعابها، ويحبّذ وضع روتين معيّن للدراسة، ويكون ذلك خاص بالطالب حيث يختار الوقت المناسب للدراسة بشكل أفضل وأداء جيّد للبدء فيه، وتجهيز العقل ليكون نشيطًا في هذا الوقت للحصول على أفضل إنتاجية.

تناول أغذية العقل

تؤثر طبيعة الطعام الذي يمكن تناوله على مستوى الطاقة لدى الطالب وعلى التركيز أيضًا، لذلك يجب عليه تجنّب تناول الوجبات السريعة ومحاولة اختيار الأطعمة المغذيّة التي تساعد على التركيز وزيادة الذاكرة، ومن هذه الأطعمة ما يلي:

  • الأسماك.

  • المكسرات.

  • البذور.

  • اللبن. 

  • الخضراوات والفاكهة.


حيث ينطبق ذات الشيء على يوم الامتحان، يجب تناول وجبة مغذيّة قبل الامتحان، والتركيز على الأطعمة التي توفر للطالب توليد الطاقة التي قد يحتاجها الجسم، كما تبيّن أنّ تناول الخضراوات والفواكه قبل الامتحان بعدّة أيام، يساعد في زيادة تركيز الطالب واهتمامه، وتعزيز سرعة البديهة لديه.

شرب كميات كافية من المياه

يعتبر الترطيب أمر ضروري في إبقاء العقل متيقظ، ويساعد في المحافظة عليه ضمن أفضل حالة له، لذا يجب التأكد من المداومة على شرب الكثير من المياه في الفترة التي تسبق الاختبارات، وفي يوم الاختبار أيضًا.

ممارسة التمارين الرياضية

ممارسة التمارين الرياضيّة يعتبر من الأمور المهمة جدًا لنشاط الدماغ، حيث أنّ ممارسة النشاط البدني خلال الأوقات المخصصة للدراسة يساعد في زيادة معدّل الحفظ والتذكر لاحقًا، لذلك يجب الحرص على القيام ببعض التمارين في أوقات الاستراحة، وذلك لزيادة معدل النشاط الذهني.

تغيير المكان

الدراسة لوقت طويل في نفس المكان والجلسة يمكن أن يسبب في نسيان المعلومات، لان العقل يربط ما يقوم الشخص بدراسته مع الصورة المحيطة به، ومع الأحاسيس التي يشعر بها أيضًا، أي أنّ العقل عندما يحاول في تذكر شيء ما فإنه يقوم بتذكر الأمر الذي ربط المعلومة به، مثل حالة الطقس أو رائحة عطر، لذلك يجب التنويع في مكان الجلسة أثناء الدراسة.

إدارة الوقت

الدراسة بشكل عشوائي لا تأتي بأي منفعة للطالب، بل وتسبب له الإرهاق والتوتر القلق، لذلك يجب وضع برنامج دراسي معيّن وتقسيم المواد المطلوبة على الأيام المتاحة بحيث يتم إنجاز ما تم تحديده في الوقت المخصص له، حيث تعتبر هذه الطريقة جيّدة للحصول على فعالية إنتاجيّة.


على الرغم من أن كل شخص يفضّل استراتيجيّة معيّنة في الاستعداد للامتحانات، ومذاكرة المواد الدراسيّة، إلّا أنّ هنالك بعض النصائح الموحدة التي قد تساعد طالب التوجيهي في الحصول على أفضل أداء، والوصول إلى أفضل نتائج في الاختبارات.


المراجع