اسبوع الكيمياء ,محمد الحنيني الاثنين , ماهر نجم الأربعاء , لؤي ابو طالب الخميس , نضال الهندي الجمعة , احمد الحسين السبت , و فتحنالكم دورات الكيمياء ببلاش اضغط هنا

أهمية التعليم الوجاهي

   2021-10-13 21:31:34

التعلم التقليدي

التعلم التقليدي


ما هو التعليم الوجاهي؟

التعلم الوجاهي أو التقليدي (وبالإنجليزية: Face-to-Face Education)، هو نوع من أنواع التعلم، يتضمن التقاء كلًا من المعلم والطلبة على أساس يومي، في مكان محدد ووقت محدد، باستخدام القرطاسيّة والكتب الدراسيّة، ويتم تقييم الطلبة من خلال نظام الدرجات، ويجمع بين طرق تعليميّة عدّة؛ مثل الكتابة والقراءة والعروض التقديمية والعمل الجماعي وأوراق العمل وغيرها. (“face to face vs. online learning”)

ما هي مزايا التعليم الوجاهي؟

للتعليم الوجاهي الكثير من المزايا، أبرزها ما يلي:

هيكل منظّم

نظام التعليم في المدارس والجامعات والمؤسسات التعليميّة يتمتع بهيكل جيد التنظيم، بدءًا من المناهج الدراسية ومرورًا بالجدول اليومي ووصولًا للأنشطة التعليميّة، بالإضافة إلى الثبات في وقت الوصول إلى المدرسة ووقت الاستراحة بين الحصص الدراسيّة، كلها أمورًا روتينيَة مخطط لها تنمي شعور الالتزام لدى الطلبة والمعلمين. (الزناتي)

المشاركة والتركيز

يتمثل التعليم الإلكتروني والتعلم عن بعد بمشاهدة الفيديوهات، أو قراءة النصوص، أو متابعة العروض التقديميّة، وعليه تزداد عوامل التشتت لدى الطلبة لما تسمح به طبيعة هذا النوع من التعلم على سهولة فقدان التركيز والانضباط، وفي المقابل يتمثل التعلم وجهًا لوجه في وجود الطلبة ضمن غرفة صفيّة مع المعلّم، وسهولة تنفيذ استراتيجيات لإبقاء الطالب متيقذًا  والمحافظة على انتباهه قدر الإمكان وبالتالي تحقيق نتائج أفضل. (“5 Advantages of Face-to-Face Training”)

المناقشة

تبرز أهميّة التفاعل البشري المباشر من خلال القدرة على إقامة مناقشات تفصيليّة للموضوعات، والتي تسمح بتبادل وجهات النظر وتنميّة الأفكار والحصول على معلومات أكثر، حيث تسهل عمليّة التفاعل عند وجود ساحة التقاء مشتركة. (“5 Advantages of Face-to-Face Training”)

الدعم النفسي للطلاب

إلى جانب الاكتساب المعرفي يعمل المعلم كمستشار توجيه وتقديم الدعم النفسي و بناء الثقة بالنفس  لدى الطلبة، بالاضافة إلى توفير بيئة تعلم مستقرّة، وجعل طلبتهم يشعرون بالأمان والتقدير، حيث أنّ مثل هذه الأمور تتطلب الالتقاء الشخصي والتعامل وجهًا لوجه مع الطلبة. (الزناتي)

التنشئة الاجتماعية

التعلم التقليدي يطور لدى الطلبة القيم الأخلاقية ويزيد من قدراتهم الأجتماعيّة، حيث أنّ تفاعلهم مع زملائهم يعلمهم تقبّل الاختلافات وكيفيّة المشاركة الصحيحة في الحوار واحترام آراء الآخرين. (الزناتي)

النشاطات 

تعتبر النشاطات اللامنهجيّة واللاصفيّة أداة مهمة لزيادة الثقة بالنفس عند الطلبة، حيث تمنحهم الفرصة للأبداع ومشاركة مهاراتهم وتطويرها، فهي عامل أساسي في استخراج مواهبهم وتنميتها بالطريقة الصحيحة مما يساعدهم على التفوق في الحياة المهنيّة اللاحقة بثقة أكبر. (الزناتي)

التعلّم التفاعلي

إن استخدام لغة الجسد والاختلاف في نبرات الصوت والتمييز بين تعبيرات وجه المعلم تزيد الرؤى الثقافية لدى الطلبة (“face to face vs. online learning”)، وتجعل العمليّة التعليميّة لغة سلسة لإيصال المعلومات بمهيّتها الصحيحة، كما ينطبق هذا الشيء على الموضوعات الابداعيّة، حيث أنّ الشرح والارتجال والاستجابة والتعبير بلغة الجسد تعدّ من الأمور الأساسيّة فيه. (Partarrieu)

مراعاة قدرات الطلبة

يساعد التعليم الوجاهي المعلّم لاستخدام أكثر من طريقة في التعلّم؛ كالتعلّم السمعي أو التعلّم البصري وغيرهم، مما يلبي اختلاف قدرات الطلبة في تلقي المعلومات. (Partarrieu)

طرح الأسئلة وحل المشكلات

قد يحتاج الطالب لمعرفة بعض الأمور أو إعادة شرح نقطة معيّنة في الدرس أو عدم فهم شيء ما، وهنا تبرز أهمية التعلم الوجاهي من خلال تمكّن الطالب من طرح أسئلته مباشرة للمعلم وحصوله على إجابة فوريّة. (“5 Advantages of Face-to-Face Training”)



لا تقتصر فوائد التعليم الحضوري على الدراسة فقط بل يحصل الطلاب على مهارات اجتماعية جدية أثناء التفاعل مع زملائه ومعلّميه ويصقل مواهبه وينمّي حس الالتزام والانضباط لديه. 

المراجع