سجل الأن بهدية الحث الكهرومغناطيسي للمعلم محمد دودين

كيف تستطيع تنظيم وقت الدراسة في رمضان ؟

   2017-04-30 12:10:19

رمضان و الدراسة

رمضان و الدراسة


في هذه المواسم، يأتينا رمضان في موسم الامتحانات، ان كانت امتحانات الدراسة العادية او الامتحانات الثانوية او الجامعية، وفيه يشعر الكثير من الطلاب من العجز حول اسلوب الدراسة المناسب في هذا الشهر الكريم، فالمعضلة الحقيقية ان النهار طويل، وحار، والفترة التي تلي الافطار قصيرة ويكون الطالب فيها متخما من الطعام والبرامج التلفزيونية ومقابلة الاصدقاء او الاقارب، هذا التقسيم العجيب للوقت قد يجعل من الدراسة في الامتحانات امرا صعبا للغاية وتحتاج الى الكثير من الحكمة في التصرف والتخطيط حتى يستطيع التعامل مع مثل هذه الحالة، وكما هي الحالة مع أي امر نرغب بتخطيه يتوجب علينا ان نقوم بهذا الامر بصبر وبحكمة وبتخطيط عقلاني سليم، لهذا فأنت ترغب بالتخطيط الى كيفية الوسيلة او الوسائل الجيدة والمفيدة لديك لتخطي الدراسة جيدا في رمضان، وليس هذا فقط بل يجب ان تفكر في الطريقة التي يمكن ان تتفوق فيها، ولقد اثبتت العديد من التجارب والدراسات ان النجاح في رمضان
يمكن ان يتحقق وبتفوق عن غيره من الاشهر ان احسن الطالب التنظيم والاداء في هذا الشهر، لهذا سنذهب الى ان نقدم الى الطالب الاسلوب الجيد للتخطيط للدراسة والمذاكرة في هذا الشهر الكريم لمن يرغب بالتفوق

تحليل الاوقات المتوفرة لك في الدراسة في كل يوم 
في البدء عليك ان تبدا بتحليل الاوقات المتوفرة لك للدراسة، فمثلا عليك ان تبدأ بتحديد الساعات التي عليك الذهاب الى المدرسة فيها، وما هي ساعات الافطار، ومتى يأتي السحور، وما هي البرامج التي ستقوم بمشاهدتها في رمضان هذا العام، قم بتحليل جميع هذه الاوقات واختيار الاوقات اليت يمكنك فيها الدراسة وبين الاوقات التي لا يمكنك فيها، واحسب عدد الساعات، عليك ان تضع بعين الاعتبار احيانا الاوقات الاستثنائية والتي ستكون فيها مدعوا عند الغير، او اهلك يدعون الاخرين عندكم الى البيت، هذا الحساب مفيد جدا لك ويساعدك على تحليل اوقاتك بشكل جيد ومن ثم وضع المنظومة التي ستساعدك على التعامل مع هذا الوقت للدراسة والتفوق في دراستك، من المهم جدا ان تكون متفائلا الى ان الساعات لا تنقص في رمضان او تزيد، بل هي ذاتها، ما يتغير هي طبيعة التعامل مع اليوم على اعتبارات العطش والجوع، وفي النهاية الافطار وكذلك امتداد الوقت الى الصباح للسحور، وبالتالي ان الساعات التي يمكنك فيهاالدراسة هي ذاتها في الايام العادية، ولكن مع متغيرات، ان اكنت ذكيا بما فيه الكفاية يمكنك ان تستغلها الى ابعد مدى.


الدراسة في الصباح 
تعتبر الدراسة في ساعات الصباح الباكر وخاصة بعد ساعات الفجر من افضل الساعات التي يمكن استغلالها لغايات الدارسة وفي العادة وفي الايام العادية ينصح الجميع بالدراسة في ساعات الصباح الباكر نظرا لكون الانسان يكون للتو مستيقظ ودماغه اخذ قسطا كافيا من الراحة وهو مستعد للعمل وبكامل نشاطه في هذه الساعات الباكر، هذا بالإضافة الى الهدوء الذي يوجد في مثل هذه الساعات والتي تجعل الانسان قادرا على التركيز بطريقة جيدا، ناهيك انه في رمضان، يكون الانسان في مثل تلك الساعات لا يشعر بالجوع وبالعطش، وبالتالي ان جميع اجزاء جسده مستعدة لتلقي الدراسة والاقبال عليها ما دام هو مستعد له، اذا في رمضان يجب عليك ان تقوم باستغلال هذه الساعات كأفضل ما يكون لكونها ستعطيك الكثير من الادوات التي تساعدك في الدراسة 

حدد اوقات للراحة
كما انه يجب عليك التخطيط الى الاوقات المناسبة لك للدراسة عليك ان تكون من الحكمة بحيث تقوم بالتخطيط الى الساعات التي تحتاجها للراحة، في رمضان هذا العام تمتد ساعات الصيام الى معدلات عالية خاصة انه سيشهد اطول نهار في العام على الاطلاق، وبالتالي فستمدد ساعات الصيام الى حوالي الست عشر ساعة، في هذه الساعات ستصاب في بعضها بالجوع والعطش والارهاق، وبالتالي يفضل ان اتقوم وحسب برنامجك اليوم والذي يختلف بين شخص واخر، بتحديد اكثر الاوقات مناسبة لك حتى تستطيع الراحة، ففي حال كنت تذهب الى الجامعة هل سيكون الوقت الانسب بعجد العودة الى البيت مباشرة؟ او قبل موعد الافطار بساعة او ساعتين، ان الحاجة الى مثل هذا الوقت هو لاستعادة الطاقة ومن ثم القدرة على التعامل مع باقي اوقات اليوم للدراسة، ولهذا عليك ان لا تقلل من اهمية مثل هذا الوقت على الاطلاق في عملية التخطيط للدراسة. 


 لا تقم بمهام عديدة في ذات اليوم
من الامور الواجب اخذها بعين الاعتبار انه وعند رغبتك بالدراسة انه يفضل ان تقوم بالتركيز على واحدة من المواد التي ترغب بدراستها في هذا اليوم مع عدم تشتيت انتباهك في العديد من المواد، فأنت ستقوم بفهم المادة والتعاطي معها بشكل اكبر واكثر نجاعة ان قمت بها بذاتها في هذا اليوم على ان تخصص اليوم التالي لمادة اخرى، فعليك ان تتجنب ان تخلط المواد بعضها ببعض في ذات اليوم مما قد يؤدي الى تشتيت الانتباه اليك، حاول قدر الامكان ان تكون اكثر تحديدا وتركيزا في هذا المجال. ففي النهاية انت تبحث عن التركيز والتفوق وليس مجرد النجاح



كمية الطعام التي تتناولها
 قد يكون من الامور المهم جدا ايضا الانتباه اليها هي طبيعة الطعام الذي تتناوله ونوعيته ، والكمية، فإن تناولك لكميات كبيرة من الطعام في ساعات الافطار قد يؤدي الى نتيجة عكسية وهي الخمول والكسل، وبالتالي عدم القدرة على التواصل والدراسة في ساعات مع بعد الافطار، وهذا يعني ضياع بعض الفترات المهمة جدا لك للدراسة والتركيز دون السعر بالعطش والجوع، ولهذا ان تناول كميات معتدلة من الطعان وقت الافطار من الامور المهمة جدا، لمد جسدك بالطاقة والحفاظ عليها لأطول فترة معينة.



تجنب الدراسة في لحظات الارهاق
 بالطبع تعتبر هذه النصيحة من اكثر النصائح التي يمكن تداولها للدراسة ان كان في رمضان او غيره من الاشهر، فمن المهم جدا ان لا تقوم بالدراسة في اللحظات التي تشعر بالإرهاق البدني، وذلك لأنك لن تصل الى درجة التركيز التي تمكنك من فهم المادة او حفظها، وبالتالي انت كمن يضيع جهدة، وبدلا من ذلك يفضل ان تقوم بالاستراحة، وتجميع طاقاتك للحظات التي يمكنك معها الدراسة بجدية.




 

توجيهي 2004 بنحبكم